لحظة مشاركة

لحظة مشاركة

Share on facebook
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on pinterest
Share on whatsapp

ماذا؟

إتاحة المشاركة، التهوية الشعورية، الدعم من المعلّمة\ة والمجموعة.

 كيف؟

  • من خلال تطبيقة صغيرة لاقتراع أسئلة – قوموا بإدخال الأسئلة إلى تطبيقة صغيرة تقوم باقتراع سؤال– في الإمكان طباعة السؤال نفسه أو رقم السؤال.
  • أو – من خلال بطاقات لاصقة– يكتب\تكتب المعلّم\ة الأسئلة الملائمة على بطاقات لاصقة (ﭘـوست – إيت). يأتي الأولاد إلى اللّوح لأخذ بطاقة لاصقة مع سؤال ويُجيبون.

**  يمكن أن يكون ملائمًا في كلّ مرحلة من اليوم، يجب، فقط، ملاءمة الظروف من حولنا، ليُتاح حوار لطيف وهادئ.

لماذا؟

نريد في افتتاح اليوم أن نؤكّد ونحاول أن نقدّم حلًّا للاحتياجات الأهمّ التي من شأن الطلّاب أن يطرحوها – الحاجة إلى الانتماء وإلى لقاء اجتماعيّ، الحاجة إلى الأمان، الحاجة إلى السكون والهدوء. ولذلك سنحاول أن نُتيح وقتًا للمشاركة والتهوية الشعورية، وقتًا للهدوء، ووقتًا للقاء اجتماعيّ.

لن نستطيع أن نحتضن وأن نضع يدًا على طالب\ة سيحتاجان إلى ذلك، لكن سيكون في إمكاننا أن نمنح شعورًا بالظهور والاكتراث لكلّ طالب وطالبة خلال الساعة الأولى من الصباح، وفي كلّ ساعة سنختارها لنعطي لذلك مكانًا. من المهمّ أن نعطي لحظة للمشاركة والتهوية الشعورية، لكن يجب الانتباه إلى اختزال الفعّاليّة لوقت قصير من أجل عدم إحداث ضغط شعوريّ إضافيّ.

توصيّات

  • يوصى في "لحظة مشاركة" بالجلوس مع مجموعة صغيرة، حيث تحصل بقيّة المجموعات على مَهمّة أخرى، لكي تستطيعوا السماع والتطرّق إلى المشاعر التي يطرحها\تطرحها الطلّاب\الطالبات.
  • من المجدي اختيار فعّاليّة تتواصلون معها وتفتتحون بها الصباح بطقس ثابت ورجوعيّ يخلق ثبوتًا وشعورًا بالأمان. هكذا يعرف الأولاد ما الذي يتوقّعونه، ويُعدّون أنفسهم لأن يكون لهم المكان للمشاركة، إنّ ذلك يخفّف الخوف.
  • من المهمّ الانتباه إلى الأولاد\البنات الذين لا يوافقون على المشاركة، يمتنعون عن الفعّاليّة أو يُبدون اعتراضًا. يجب، طبعًا، عدم الضغط والبحث عن فرصة خلال اليوم لوقت شخصيّ يُتيح لهم الانفتاح، أو مجرّد الشعور بأنّكم معهم هناك، أيضًا من دون الحديث عن الشيء نفسه. (في هذه الحالة – من المجدي إشراك المستشارة \ الخبيرة النفسية، وطبعًا فحص الأمر مع الأهل، حول ما إذا كانت لديهم معلومات يمكنهم تقديمها من أجل استكمال الصورة).

على سبيل المثال

أسئلة لافتتاح النهار:

  1. اِحكوا عن شيء ما جديد تعلّمتموه في البيت في فترة الكورونا
  2. اِحكوا عن دور\مسؤولية تحمّلتموه\ها في البيت
  3. اِحكوا عن تجربة انطباعية لطيفة
  4. اِحكوا عن موضوع أثار فضولَكم أن تبحثوه
  5. اِحكوا عن شريط قصير مثير للاهتمام شاهدتموه
  6. اِحكوا عن لحظة من الصعوبة وما الذي ساعدكم
  7. كان محبطًا لي بفظاعة عندما...
  8. لقد توتّرت جدًّا عندما...
  9. تخوّفت قليلًا عندما...
  10. كان ينقصني فعلًا أن...
  11. اِحكوا عن طريقة حافظتم بها على علاقة مع أصدقاء\العائلة
  12. اِحكوا عن لقاء خاصّ (عن بُعد) كان لكم
  13. فكّروا في أصدقاء كنتم تريدون أن تجدّدوا العلاقة معهم، الآن
  14. ما هو الشيء الذي لطالما انتظرتم القيام به لدى عودتكم إلى المدرسة
  15. أيّ أغنية تساعدكم على أن تهدأوا؟ أغنية تحبّونها
  16. ما هو أكثر شيء تريدون القيام به بعد انقضاء فترة الكورونا؟

أسئلة لنهاية النهار:

  1. كيف كان نهاري؟
  2. شيء أسرّني
  3. شيء جديد تعلّمته
  4. لقاء لطيف كان لي مع صديق\ة
  5. شيء كان صعبًا بالنسبة لي
  6. حادث مُحبِط حصل معي
  7. كان غريبًا جدًّا بالنسبة لي في الوضع الجديد أن...
  8. اِستمتعت اليوم عندما...
  9. شيء ساعدني اليوم...
  10. كنت أريد أن تكون لي غدًا فرصة لـ...